في مدينة الضباب

    شاطر
    avatar
    ـالـ خ ـيـالـ
    طالب في قمه الروعه
    طالب في قمه الروعه

    ذكر عدد المشاركات : 1572
    العمر : 25

    في مدينة الضباب

    مُساهمة من طرف ـالـ خ ـيـالـ في 2008-01-20, 1:40 pm

    في مدينة الضباب السعودية: الباحة تتيح لزوارها لمس السحاب في أحضان غاباتها الباردة



    «إنه ليس حلما.. فأنت تلامس سحب السماء بيديك بينما تمشي قدميك على الأرض» هذه الكلمات هي الحقيقة التي يقولها لنفسه زائر مدينة الباحة؛ العاصمة الأم لمنطقة الباحة الواقعة جنوب السعودية؛ خلال فصل الشتاء حيث تنعم حاليا بأيامه الأخيرة قبل استقبالها الربيع، وفيها تقع أعلى قمة بالمنطقة، يصل ارتفاعها إلى 2000 متر عن سطح البحر، وعندها تحتضن الغيمات السابحة في السماء والباردة الكثيفة المحملة بالمطر جبال المدينة، وتتسلل بدورها إلى شوارعها وأسواقها وغاباتها، وتصبح رفيقة درب المارة والعابرين ممن يسمون هذه الظاهرة بالضباب. يقول الإعلامي خالد صالح الغامدي أحد سكان الباحة «هذه الظاهرة نعتبرها بشكل عام ضبابا ولكنها في الأساس هي عبارة عن السحب التي تعبر السماء وتتقاطع مع قمة الجبل العالي الذي تقع فيه مدينة الباحة، وعندما تكون كثيفة تصبح الرؤية منعدمة لا نرى شيئا أثناء سيرنا في الشوارع وقد تستمر لعدة أيام وأشهر أحيانا» فالمدينة الصغيرة التي تطفو على قمة الجبل حينها تكون في أحضان السحب الباردة. وعندها تحتجب الشمس رغما عنها وترضخ لقوة السحب، وتنعدم الرؤية على بعد مترين فيما تقطع السحب شوارع الباحة وتواري أشجارها، ومع ذلك فالحياة تستمر في أحضانها الباردة، وكأن شيئا لم يكن، يقول الغامدي «خلال ذلك نقطع الطرق معتمدين على خريطة ذهنية نرسمها للشوارع والطرق في عقولنا دون مشاهدتها أو حتى أن نرى علامات تعرفنا أين نحن فيما بينها» ولهذا قد تكون السحب كما يقول خالد «من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حوادث السير المرورية».
    أما الشاعر حسن الزهراني الذي ألهمته هذه الظاهرة قصيدة من الشعر فيقول «الضباب سمة من سمات مدينة الباحة تتمتع بها بشكل كبير دون غيرها، فيزيدها سحرا وجمالا، لقد اعتدنا عليه وأصبح جزءا من حياتنا» ولذلك فإن المدينة المعلقة على قمة الجبل لا يظهر شيء منها حينما تغزوها بكثافة السحب التي تشق طريقها عبر السماء.

    والباحة التي يبلغ عدد سكانها 335000 نسمة تقريبا كانت منذ القدم تعرف ببلاد غامد وزهران حيث ان القبيلتين اللتين تسكنها، وكما يقص الغامدي حكايتهما «أن غامد وزهران كانا أخوين، وكل منهما سكن في مكان مختلف عن الآخر في المنطقة، وقد تناسلا حتى تكونت قبيلتي غامد وزهران منهما».

    والمنطقة التي تبلغ مساحتها 10960 مترا مربعا يختلف فيها المناخ باختلاف تشكيلاتها التضاريسية، حيث تنقسم المنطقة بشكل عام إلى قطاعين أساسيين يفصل بينهما منحدر صخري ضخم، ففي الغرب منها يقع السهل الساحلي المعروف بتهامة وإلى الشرق منها جزء من سلسلة جبال السروات المعروف باسم سراة، وبسبب أمطارها التي تهطل على مدار العام تنتشر فيها الغابات التي يكثر فيها أشجار الصنوبر والطلح والعرعر بكثرة، فيما يبقى السحاب دائم التسلل إلى شوارع المدينة وأسواقها وحينها يمكن لمسه كأنك في الفضاء.



    avatar
    رحال
    طالب فعال
    طالب فعال

    عدد المشاركات : 516

    رد: في مدينة الضباب

    مُساهمة من طرف رحال في 2008-01-20, 2:16 pm

    الباحة تتميز أولاً بأهلها وناسها وجوها اللندني .

    سلمت يالغالي ولاتهون باقي مناطق المملكة .

    لاهنت وأشكرك على موضوعك .

    رد: في مدينة الضباب

    مُساهمة من طرف ملك بلا مملكه في 2008-01-22, 12:46 am

    مشكور أخوي ـالخيالـ وما ننساك يالرحال .
    avatar
    رحال
    طالب فعال
    طالب فعال

    عدد المشاركات : 516

    رد: في مدينة الضباب

    مُساهمة من طرف رحال في 2008-01-22, 9:45 am

    Smile سلمت يا ملك .

    ولاتهون يا الخيال .
    avatar
    ـالـ خ ـيـالـ
    طالب في قمه الروعه
    طالب في قمه الروعه

    ذكر عدد المشاركات : 1572
    العمر : 25

    رد: في مدينة الضباب

    مُساهمة من طرف ـالـ خ ـيـالـ في 2008-01-22, 9:49 am

    الله لايهينكم ويعطيكم العافيه ...




      الوقت/التاريخ الآن هو 2019-01-20, 12:05 am